Sit-in du 06 Juin 2011 (Régions)


6 Commentaires

Classé dans Uncategorized

6 réponses à “Sit-in du 06 Juin 2011 (Régions)

  1. BRAVO BRAVO BRAVO WA LA KIN FADHOU AL KHAWANA HADA NIDAL AL AAAAAZZZZ

  2. Exécution.femme

    للتوضيح فقط فالوقفة الإحتجاجية أمام مقر محافظة الفداء فهي ليست لمستخدمي محافظة الفداء بل هي وقفة للمستخدمين من باقي محافظات –الدارالبيضاء، الغيورين و المتشبعين بروح النضال، الدين أبوا إلا أن يبينوا للسيدة المحافظة رئيسة مصلحة الفداء و بعض الجبناء الدين يطاطأون رؤوسهم للإدارة رغم ما عانوه من هده الإدارةأنهم يقفون وقفة الرجل الواحد، وانهم يعرفون البوزاري ثورية حق المعرفة، لأنها كانت دائما و ستبقى
    un lèche pieds des directeurs

  3. Salenet

    مستخدمو المحافظات ينتفضون ضد الإدارة المركزية
    طالبوا برحيل المدير العام وتحدثوا عن صفقات مشبوهة وزبونية في التوظيف وهددوا بتصعيد أكبر

    نظم المئات من أطر المحافظة الوطنية للوكالة العقارية، قدموا من مختلف محافظات المملكة، أمس (الجمعة)، وقفة احتجاجية أمام الإدارة المركزية بالرباط، رفعوا خلالها لافتات تطالب برحيل المدير العام، توفيق الشرقاوي.
    وقال المحتجون، في الوقفة التي نظمتها النقابة الوطنية للمحافظة العقارية، إن الإدارة المركزية ما تزال مصرة على تجاهل المطالب المشروعة للمستخدمين، رغم الوقفات والإضرابات التي تخوضها الشغيلة، مشيرين إلى أن نسبة المشاركة فاقت 90 في المائة.
    وأوضح مصدر نقابي أن مصالح الزبائن ظلت معطلة، ونزلت مداخيل المحافظة في أيام الإضراب الثلاثة بحوالي 140 مرة عن متوسط مداخيل يوم عاد بدون إضراب.
    وندد المحتجون بما أسموها « السياسة الفاشلة » للإدارة العامة للوكالة في التسيير، والتي تتسم ب »العشوائية والتخبط وتبديد المال العام والتبذير والفساد المستشري في الصفقات والمحسوبية والزبونية في التوظيف والاغتناء غير المشروع والشطط في استعمال السلطة الإدارية وتزوير قرارات المجالس التأديبية وتسخير وسائل الوكالة من سيارات وبنزين وسائقين في خدمة المسؤولين وأسرهم ».
    واستنكرت النقابة استمرار الوكالة في تجاهل مطالب المستخدمين المشروعة، محملة إياها كامل المسؤولية في ما ستؤول إليه الأوضاع العامة داخل المؤسسة، كما استنكرت استمرار صمت الإدارة بخصوص قضية توفير الحماية الإدارية والقانونية للمستخدمين، داعية جميع المستخدمين، بجميع المصالح المركزية والخارجية، إلى توقيف جميع الأعمال والمهام والاستمرار في النضال إلى حين تحقيق المطالب.
    واعتبر النقابيون أن إدارة الوكالة لم تقم بأي خطوة في اتجاه بدء الحوار مع النقابة، أو في اتجاه تلبية مطالب المستخدمين المشروعة، بل إنها « لجأت إلى سياسة النعامة، واتخذت قرار الاقتطاع من أجور المستخدمين والأطر، في تحد سافر للحق في الإضراب، بشكل يمس أرزاق المستخدمين، الذين « طالما كدوا واجتهدوا على حساب راحتهم وراحة أبنائهم من أجل أن تتبوأ الوكالة مكانة لائقة بها بين المؤسسات العمومية ». وتساءل المصدر ذاته « أي إدارة هذه التي تكافئ مستخدميها بالاقتطاع من الأجور؟ ».
    وتوعد مستخدمو المحافظات بالسعي إلى أشكال احتجاجية أخرى غير مسبوقة، وأوضحوا أنهم « رغم كل هذا التعنت والجبروت، لن نتراجع عن التشبث بمطالبنا العادلة، والاستمرار في النضال بإصرار أقوى وأكبر ». وزادوا « عزيمتنا جميعا ستكون في النهاية هي المنتصرة، وستهزم إرادة الترهيب والتركيع وزرع الرعب ».
    ودعت النقابة جميع المستخدمين إلى الاستعداد المادي اللوجستيكي من وسائل نقل ولافتات للمشاركة في الوقفة التي شاركت فيها جميع المصالح الخارجية والمركزية.
    يشار إلى أن اجتماعا سيخصص لطرح إشكاليات مستخدمي المحافظات العقارية سيعقد يوم الأربعاء المقبل بمقر الاتحاد المغربي للشغل، كما يرتقب أن تتوقف حركة العمل بمختلف المحافظات يومي بعد غد (الاثنين) والجمعة المقبل، إلى حين الاستجابة إلى جميع المطالب.

    محمد البودالي
    http://www.assabah.press.ma/index.php?option=com_content&view=article&id=10676:2011-06-06-16-02-13&catid=67:cat-nationale&Itemid=600

  4. LA HONTE

    je vs aime al casawa rjal contunier bravo en va tuer le cobra de charkaoui

  5. C'est le moment de profiter

    Ces gents qui font ces bêtises ne sont pas a la hauteur, ils aiment voir en double façon l’argent …
    Ce sont des jours de gréve, mais le commerce commence…aux clients.
    Éviter ces choses et suivre les sentiers les plus clairs…
    Une grande tornade vous attend, et faites attention des nuages de l’été…

  6. ملاحظ

    مداخيل الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية تتراجع بشكل خطير بسبب الإضرابات
    أعلن موظفو مجموعة من القطاعات العمومية على الصعيد الوطني عن نيتهم خوض سلسلة من الإضرابات والوقفات الاحتجاجية، تنديدا بنتائج الحوار الاجتماعي، الذي لم يرق -على حد تعبيرهم
    – إلى درجة طموحهم وإلى ما كانوا يأملون تحقيقه، إذ عملت النقابة الديمقراطية للعدل على حشد الدعم لإنجاح الإضراب، الذي سيستمر 72 ساعة، بداية من اليوم الثلاثاء، في كل محاكم المملكة، حيث حمّل المكتب الوطني للنقابة الديمقراطية للعدل، العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل، الحكومة مسؤولية الالتفاف على مضامين اتفاق 14 فبراير الماضي مع النقابة وطالب الوزير الأول بـ»التدخل العاجل حتى تتحمل القطاعات الحكومية مسؤولياتها كاملة، لتجنيب قطاع العدل، الحيوي، المزيد من مظاهر التوتر».
    واعتبرت النقابة، في بلاغ لها توصلت «المساء» بنسخة منه، «أن وزارة العدل باتت عاجزة عن تدبير الحوار القطاعي، خاصة بعد سلوكها نهج التعاطي الذاتي مع نضالاتنا المشروعة»، مؤكدة «أن الحوار القطاعي يظل غير ذي جدوى، في غياب مؤيداته القانونية والميكانيزمات الكفيلة بتنفيذ نتائجه وتفعيلها».
    في السياق ذاته، قررت الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، خوض إضرابات وطنية متتالية أيام 8 و9 و10 ثم في 22 و23 و24 و30 يونيو إلى غاية فاتح يوليوز. ويأتي هذا التصعيد -حسب الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية- من أجل الدفاع عن مطالبها، التي تعتبرها «عادلة».
    كما جددت استنكارها، في نص البيان الذي توصلت «المساء» بنسخة منه، لِما أسمته «تهرب» وزارة الداخلية من الحوار، حيث حمّلتها مسؤولية «الاحتقان»، الذي يعرفه القطاع.
    وقد جاء هذا الإعلان بناء على الاجتماع الذي عقده المكتب الوطني بمقر الاتحاد المغربي للشغل في الفقيه بنصالح على هامش يوم دراسي نظّمه الفرع الجهوي لتادلة -أزيلال في موضوع «مستجدات الحوار الاجتماعي»، فبعد استعراض المكتب النقابي الأوضاع الاجتماعية والمعنوية لمختلف عمال وموظفي الجماعات المحلية، التي أكد المكتب أنها تزداد تدهورا، عمل على التنديد بما وصفه «إصرار» وزارة الداخلية على إقفال باب الحوار بشأن المذكرة المطلبية، التي رُفِعت إليها بتاريخ 4 مارس من السنة الجارية.
    من جهة أخرى، تخوض النقابة الوطنية للمحافظة العقارية إضرابا وطنيا ابتداء من اليوم إلى غاية يوم الخميس، إصرارا منها على المطالبة بتسوية ملفهم المطلبي. وحسب بيان النقابة الوطنية للمحافظة العقارية، الذي توصلت «المساء» بنسخة منه، فإنهم يستنكرون استمرار إدارة الوكالة في تجاهلها مطالب المستخدمين «المشروعة» ويحمّلونها كامل المسؤولية في ما ستؤول إليه الأوضاع العامة داخل الوكالة، أمام استمرار «صمت» الإدارة حول قضية توفير الحماية الإدارية والقانونية للمستخدَمين.
    وفي تصريح الكاتب العام للنقابة الوطنية للمحافظة العقارية، الطافح بنعاشر، لـ»المساء»، فإن مداخيل الإدارة أصبحت تعرف نوعا من التراجع منذ يوم الأربعاء الماضي، إذ لم يتعدَّ مدخولها حوالي 10 ملايين سنتيم في اليوم (ما يعادل 140 مرة متوسط مداخيل يوم عادي بدون إضراب)، بعدما كانت تستخلص حوالي مليار و400 مليون سنتيم في اليوم. ويُعزي بنعاشر هذا التراجع إلى الإضرابات التي يخوضها مستخدَمو الوكالة، مضيفا أن الإدارة هي التي تتحمل كل الخسارات، لأنها، وكعادتها، «دفنت رأسها في الرمال، مثلها مثل النعامة»، على حد تعبيره، ولجأت إلى سلاحها المفضل ألا وهو الاقتطاع من أجور المستخدَمين دون أن تبادر إلى تحسين أوضاع المستخدمين.
    وأكد بنعاشر لـ«المساء» أن مسؤولين في الإدارة العامة للوكالة العقارية يهددون رؤساء المكاتب والمصالح بإعفائهم من المسؤوليات على رأس مكاتب ومصالح الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية في عدد من المدن، في حالة استمرارهم في خوض الإضرابات، وطالبوهم بتعليق الإضراب الذي يقررون خوضه اليوم، وأضاف أن الإدارة تعتزم نهج إجراء جديد في استخلاص الأداءات من المواطنين باللجوء إلى القرض الفلاحي أو إلى الخزينة العامة، بدل صناديق الوكالة العقارية، وهو ما اعتبره بنعاشر مكلفا بالنسبة إلى المواطنين الذين تعودوا على أداء الواجبات لدى صناديق الوكالة.
    وأشار بنعاشر إلى أنهم يطالبون الإدارة العامة بإجراء افتحاص خارجي حقيقي مستقل ونزيه لمالية الوكالة وللصفقات المبرَمة منذ سنة 2003 إلى حدود اليوم، مع إجراء بحث حول مصير مبلغ حوالي مليار سنتيم «فقدته» الوكالة، وتم اكتشاف هذه «الثغرة» في صيف 2010.
    وقال المصدر ذاته إنهم لا يتوفرون على تفاصيل الصفقات المبرمة بين الإدارة والأطراف الأخرى وأن ما هو مؤكد هو أن المبلغ المذكور لم يستفد منه صندوق الوكالة، يذكر أن شهر ماي المنصرم عرف كذلك «توترا» في كل محاكم المملكة، التي عرفت «شللا» بسبب الإضراب، الذي دعت إليه النقابة الديمقراطية للعدل، والذي امتد لمدة 72 ساعة في كل محاكم المملكة، أيام 24، 25 و26 ماي الأخير. كما أن موظفي الجماعات المحلية، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خاضت إضرابا وطنيا لمدة 48 ساعة، يومي 19 و20 من ماي المنصرم، نددوا فيه بما أسموه «الهجوم» على الحريات و»التضييق» على العمل النقابي، من خلال ما تعرفه مجموعة من الأقاليم، كما هو الحال في خريبكة والجديدة وأزيلال… والتي أكدوا أنها أصبحت «قلعة مخزنية» مختصة، بامتياز، في ضرب الحريات النقابية.
    http://www.almassae.press.ma/taxonomy/term/98

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s